صحف عالمية: الصين تكبح انتشار ”كورونا“ .. وبوتين رئيسا لروسيا حتى 2036


اهتمت الصحف العالمية الصادرة اليوم الأربعاء، بملفات دولية عدة أبرزها نجاح الصين في كبح انتشار فيروس ”كورونا“، كما ركزت على التعديلات الدستورية في روسيا وفتح الباب أمام بقاء الرئيس فلاديمير بوتين في السلطة حتى العام 2036.

وتحدثت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، عن إستراتيجيات بكين في كبح انتشار فيروس كورونا، مشيرة إلى أن الحزب الشيوعي الصيني عندما أغلق مدينة بأكملها لمحاربة تفشي الفيروس، حذر بعض مسؤولي الصحة العامة العالميين من أن أسلوب القبضة الحديدية يتجاهل المعايير العالمية للاستجابة للأوبئة وقد يزيد الأمور سوءا، لكن الآن مع تضاؤل عدد الحالات الجديدة في جميع أنحاء الصين، وارتفاعها خارج حدودها، بدأ العالم ينظر لأساليب الصين باهتمام.

وهذا الأسبوع، عزلت إيطاليا نفسها عن بقية العالم، بينما قيدت كوريا الجنوبية السفر داخل البلاد وزادت الرقابة على مواطنيها، وأمس الثلاثاء، زار الرئيس الصيني شي جين بينغ مدينة ووهان، منشأ الوباء الأول منذ انتشار المرض، في إشارة إلى أن الحزب الشيوعي يرى نفسه منتصرا في معركته ضد المرض.

وزير الدفاع التركي: المحادثات مع روسيا بشأن سوريا ”إيجابية وبناءة“
طالبان: الإفراج المشروط عن السجناء يخالف الاتفاق مع أمريكا
وعلى الرغم من تأخر استجابتها، هاجمت بكين الوباء بحزم فيما عُرف بـ ”حرب الشعب“، وحجرت السلطات مدينة ووهان، وأرسل الحزب جيوشا من قوات إنفاذ القوانين لحماية بوابات المجمعات السكنية وتقييد حركة الأشخاص الذين يعيشون في الداخل.

كما استفادت الحكومة من بيانات شركات الهاتف المحمول التي تديرها الدولة لتعقب الأفراد الذين حاولوا التهرب من الحجر الصحي، ووظفت متطوعين للمرور بالمنازل وفحص درجات حرارة السكان، وطلبت مساعدة شركات التكنولوجيا لتطوير تطبيقات لفصل الأشخاص الأصحاء عن المعرضين للخطر.

تدابير عاجلة

وأشار موقع“بي بي سي اون لاين“ البريطاني، إلى مسار الولايات المتحدة المحتمل مع انتشار فيروس كورونا في جميع أنحائها بسرعة هائلة، فقد حذر المسؤولون الأمريكيون من أنه قد يكون من الضروري أن تحذو أمريكا حذو إيطاليا وتفرض تدابير الوقاية الإلزامية لوقف انتشار الفيروس، بعد أن وصل عدد الحالات إلى ألف إصابة في الولايات المتحدة.

ويتساءل العالم الآن إلى أي حد ستصل الولايات المتحدة لحماية شعبها من الفيروس، فقد حظرت إيطاليا التجمعات الجماهيرية ومنعت المواطنين من السفر خارج منطقتهم الأصلية، في حين أجبرت الصين أكثر من 50 مليون مواطن على عزل أنفسهم وهددتهم بعقوبات صارمة، بما في ذلك الإعدام، إذا تم خرق الحجر الصحي.

ويقول الخبراء إن الولايات المتحدة يمكن أن تتبع في النهاية خطة إيطاليا لفرض الحجر الصحي على شريحة كبيرة من سكانها، لكن هذه الخطوة ستكون صعبة للغاية وستواجه معارضة قوية، بينما قال الدكتور أنتوني فوشي من المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة إن ”كل شيء ممكن بالنظر إلى حجم تفشي المرض، لكن الحجر الصحي الواسع النطاق يبدو في الأفق“.

تعديل دستوري

وسلطت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، الضوء على تقديم البرلمان الروسي أمس الثلاثاء لمقترح من شأنه أن يمهد الطريق لبقاء الرئيس فلاديمير بوتين في السلطة مدة 12 عاما إضافية بعد انتهاء ولايته في 2024، والموافقة على تعديل من شأنه إعادة تعيين فترات الرئاسة.

وتعد هذه الخطة، جزءا من إعادة كتابة شاملة للدستور الروسي، التي يراها الكثيرون وسيلة بوتين للاحتفاظ بالسيطرة على روسيا خلال العقد المقبل.

وقوبل اقتراح التعديل بالتصفيق عندما قدمته نائبة مجلس الدوما فالنتينا تيريشكوفا، الشهيرة وطنيا بكونها أول امرأة في الفضاء.

كورونا.. تراجع الإصابات في الصين وتزايد عددها في كوريا الجنوبية واليابان
خوفا من كورونا.. واشنطن تدعو إيران للإفراج عن السجناء الأمريكيين
وستعيد الخطة تعيين حدود المدة الحالية إلى الصفر؛ ما يعني أن بوتين سيتمكن من الترشح مرتين أخريين للرئاسة، بمجرد اعتماد دستور مُعاد هيكلته.

وأخذ البرلمان استراحة مدة 90 دقيقة للاتصال ببوتين وطلب رأيه، ودفعه ذلك إلى ظهور شخصي نادر، إذ قال إنه يعارض إلغاء حدود الولاية الرئاسية تماما، لكن إذا قالت المحكمة الدستورية الروسية أن إعادة تعيين حدود المدة أمر قانوني، فيمكن الموافقة على التعديل والتغييرات الدستورية الأخرى المقترحة في تصويت على مستوى البلاد في الـ22 من نيسان/أبريل المقبل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البنك الدولي يرجح هبوط معدل النمو الاقتصادي في الصين وزيادة الفقر في العالم بسبب كورونا

رجح البنك الدولي أن يهبط معدل النمو الاقتصادي في الصين بشدة، بسبب وباء كوفيد-19، معتبرا ...