قايد صالح بدعو الجزائريين إلى مشاركة واسعة لـ”كسب الرهان”


أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الجزائري، الخميس، أن الشعب سيعرف يقينا كيف يحسم رهان الاستحقاق الوطني، الذي تسعى السلطات إلى إجرائه نهاية السنة الجارية.

وقال قايد صالح في تصريحات صحفية خلال اليوم الثاني من تفقد قوات عسكرية بتمنراست: “الشعب الجزائري سيعرف يقينا كيف يحسم رهان هذا الاستحقاق الوطني الهام من خلال المشاركة المكثفة لكافة الشرائح الشعبية وأداء حقهم بل واجبهم الوطني”.

وأضاف: “الشعب الجزائري المعتز بتاريخه الوطني العريق سيعرف كيف يفوت الفرصة على المتربصين والمشككين من بقايا العصابة، الذين نحذرهم من جديد من محاولة التشويش على الشعب”.

وأردف قائلا “الاحتكام إلى الصندوق هو الحل الأمثل وأغلبية الشعب الجزائري تريد التخلص سريعا من هذا الوضع”.

ويوم أمس الأربعاء، كشف صالح أن هناك “مؤامرة تحاك في الخفاء ضد الجزائر وشعبها”.
وقال “أدركنا منذ بداية الأزمة أن هناك مؤامرة تحاك في الخفاء ضد الجزائر وشعبها، وكشفنا عن خيوطها وحيثياتها في الوقت المناسب”.

واستطرد قائلا “لقد وضعنا استراتيجية محكمة تم تنفيذها على مراحل، وفق الدستور وقوانين الجمهورية، (..)، واجهنا هذه المؤامرة الخطيرة التي تهدف إلى تدمير الجزائر”.

وعن طبيعة تلك “المؤامرات” والأطراف التي خططت لها، أوضح “هناك أطراف من أذناب العصابة ذات النوايا السيئة، تعمل على جعل من حرية التنقل ذريعة لتبرير سلوكها الخطير، والمتمثل في خلق كل عوامل التشويش على راحة المواطنين، من خلال الزج الأسبوعي بعدد من المواطنين يتم جلبهم من مختلف ولايات الوطن إلى العاصمة”.

وتابع أن هؤلاء الأشخاص يتم جلبهم لعاصمة البلاد “بهدف تضخيم الأعداد البشرية في الساحات العامة، التي ترفع شعارات مغرضة وغير بريئة تتبناها هذه الأطراف”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لبنان.. أسبوع من الاحتجاجات وخوف “البلد المعلقة” يتنامى

مع دخول الاحتجاجات المناهضة للحكومة في لبنان يومها السابع، والتي أحدثت حالة من الشلل في ...