مروان المعشر وجواد العناني يهجران الكتابة الصحافية

قال نائب رئيس الحكومة الأسبق في الأردن، د. مروان المعشر، اليوم الأربعاء، إنه قرر التوقف عن كتابة مقاله الأسبوعي الذي داوم على نشره لمدة سبع سنوات، في صحيفة الغد اليومية، ”بعد أن ازدادت وتيرة منع النشر، ولم يعد مقبولًا الاستمرار“.

ويوم أمس الثلاثاء، قال نائب رئيس حكومة سابق آخر، وهو د. جواد العناني، إنه اتخذ قرارًا بالتوقف عن الكتابة الصحافية بدعوى أنه ”آن الأوان لأجدد أولوياتي في الحياة“.

كان لافتًا أن اثنين من محترفي العمل السياسي في الأردن، شغلا أيضًا منصب وزير الإعلام، يتوقفان عن النشر الصحافي أو الكتابة السياسية، في الوقت نفسه، وإن تباعدت الأسباب.
مشكلة التصنيف السياسي

في التاريخ السياسي لمروان المعشر (مواليد 1956) أنه كان المتحدث الرسمي باسم الوفد الأردني لمفاوضات السلام 1994، ثم شغل منصب سفير الأردن في إسرائيل وبعدها جاء وزيرًا للإعلام ثم للخارجية وصولًا إلى نائب رئيس الوزراء.

وخارج الأردن شغل المعشر موقع نائب رئيس البنك الدولي للشؤون الخارجية ثم نائب رئيس مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي قبل أن يعود للأردن لتشكيل تيار سياسي يعتمد الليبرالية وحقوق المواطنة في المشاركة ببرنامج الإصلاح السياسي.

في أكثر من مناسبة اشتكى المعشر من أن كتاباته ومشاركاته السياسية يتم حظرها على النشر بدعوى أنه ”معارضة“ وهي صفة ينكرها ليؤكد أنه يعمل من داخل ”السيستم ”لكن لضمان جدية المشاركة المدنية العامة في برنامج الإصلاح.

مقال المعشر الذي حُجب عن النشر، اليوم الأربعاء، كان بعنوان ”تنبهوا واستفيقوا أيها العرب“ وفيه توصيف لما يحدث في العديد من دول العالم العربي من احتجاجات شعبية بأنها ”الموجة الثانية من الربيع العربي“، وهو التعبير الغربي الذي كان المعشر استبدله بوصف ”اليقظة العربية الثانية“.

وفي تعقيب على قراره بالتوقف عن الكتابة في المواقع الصحافية التي تحجب مقالته، تلقت ”إرم نيوز“ نسخة منه، قال المعشر ”أحزن على من يعتقد أنه يمكن للكلمة أن تكتم في عصر وسائل التواصل الاجتماعي لمجرد أنها لم تظهر في صحيفة ورقية. وأقول لكل من يحاول ذلك: حظًّا سعيدًا“.
تجديد الأولويات في الحياة

د. جواد العناني (مواليد 1943) الذي نشر يوم أمس مقالة وداعية للقراء بعد سنوات طويلة من الكتابة، كان شغل منصب رئيس الديوان الملكي وكان نائبًا لرئيس الوزراء، في أعقاب تنويع عريض من التدرج الوظيفي عمل فيه وزيرًا للتموين والعمل والصناعة والتجارة والإعلام.

في ختام كلمته الوداعية للقراء، قال إنه آن الأوان لكي يجدد أولوياته في الحياة ويعطي نفسه استراحة المحارب حتى يُحدث الله أمرًا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ولي عهد أبوظبي يقلد السيسي “وسام زايد”

قلد ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، اليوم، الرئيس المصري عبد الفتاح ...