منظمة حقوقية تدين زيارة وزير إسرائيلي سابق إلى المغرب


أثارت زيارة وزير الداخلية الإسرائيلي الأسبق مائير شتريت إلى المغرب غضب نشطاء، باعتبارها ”تطبيعًا“ غير مقبول مع الجانب الإسرائيلي.

وندد المرصد المغربي لمناهضة التطبيع (غير حكومي) بحضور الوزير الإسرائيلي المؤتمر الدولي للسياسات الذي عقد قبل أيام في مراكش، واصفًا الواقعة بـ“جريمة اختراق“.

وقال المرصد في بيان نشره عبر صفحته الرسمية بموقع ”فيسبوك“ الثلاثاء: إن ”حضور مائير شتريت مؤتمرًا في مراكش يعد جريمة اختراق صهيونية جديدة“، مستنكرًا تمكن الإسرائيليين من حضور مؤتمرات منظمة في المغرب بكل سهولة.
ووجه المرصد اتهامات إلى الحكومة المغربية التي يقودها حزب العدالة والتنمية الإسلامي بـ“الميوعة المزمنة في التعاطي مع الظاهرة، والخلط بين المواطنة المغربية وما يسمى ”الجالية المغربية في إسرائيل“، وذلك في إشارة إلى أصول مائير شتريت الذي ولد في منطقة ”قصر السوق“ ضواحي مدينة الراشيدية جنوب المغرب، قبل أن يهاجر إلى إسرائيل رفقة عائلته أواسط القرن الماضي.

وأردف البيان أن الصهاينة صاروا يعتبرون المغرب ”جنة تطبيع“ واختراق في ظل حالة ”الميوعة المزمنة“ في تعاطي الدولة مع هذه الظاهرة.

وتنفي الحكومة المغربية عبر قنواتها الرسمية وجود علاقات رسمية بينها وبين إسرائيل.

ومنذ عام 2000، أغلق المغرب ”مكتب الاتصال“ مع إسرائيل، ويرصد النشطاء المغاربة المناهضون للتطبيع مع إسرائيل ما يعتبرونه ”اختراقات تطبيعية“ لمؤسسات ثقافية واقتصادية غير رسمية في المملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماذا وراء زيارة الأمير خالد بن سلمان لسطنة عمان؟

أثارت زيارة نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان، إلى سلطنة عمان، أمس الاثنين، ...